Search     English
ابحث

متابعينا الأعزاء، الموقع حالياً قيد التطوير والتحديث

Dec 31, 2011

في الورشة الإقليمية: توصية بوضع رؤية موحّدة لكافة الدول العربية حول قضاء الأحداث

111111m.jpg

نظّمت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال/ فلسطين بالتعاون مع الحركة العالمية/ المكتب الدولي في جنيف في الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من كانون الأول ورشة عمل حول قضاء الأحداث في الوطن العربي، شارك فيها20 مشاركاً ومشاركة يمثّلون مؤسسات حقوق الطفل والإنسان في الدول العربية، وشملت:

  • مصر: الجمعية المصرية لمساعدة الأحداث وحقوق الإنسان.
  • اليمن: المدرسة الديمقراطية.
  • اليمن: مركز التدريب والمعلومات لحقوق الإنسان.
  • ليبيا: المجموعة الليبية المتطوعة لرصد انتهاك حقوق الإنسان.
  • البحرين: جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان.
  • الأردن: مركز الميزان.
  • الأردن: اتحاد المرأة الأردني.
  • الأردن: جمعية فرح لحماية الطفولة.
  • الأردن: جمعية عين العدالة لحقوق الإنسان.
  • الأردن: جمعية حماية ضحايا العنف الأسري.
  • فلسطين: الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال.
  • فلسطين: شرطة قضاء الأحداث.
  • فلسطين: وزارة الشؤون اﻻجتماعية.


بالإضافة إلى مشاركة بلجيكا من خلال فرع الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال فيها، ومشاركة المكتب الدولي للحركة في جنيف.
 

تضمنت الورشة في يومها الأول جلستين، الجلسة الأولى كانت حول حالة قضاء الأحداث في اليمن ومصر والبحرين، والجلسة الثانية استعرضت فيها الدول المشاركة تجارب قضاء الأحداث في كل من ليبيا والأردن وفلسطين، تبعها نقاش عام، ومن ثم مجموعة من التوصيات.

اليوم الثاني تضمّن جلسة حول تجربة وزارة الشؤون اﻻجتماعية في سنّ قانون حول قضاء الأحداث، وعرضاً من الحركة العالمية حول واقع قضاء الأحداث في فلسطين، كما تمحورت الجلسة الثانية حول شروط عضوية الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال ورؤيتها، وأولويات عملها وأهمية التشبيك والشبكات الإقليمية.

222222222m.jpg

توصيات الورشة

وضع رؤية إقليمية موحّدة من خلال تنظيم شبكة تضم كافة الدول العربية، وتأخذ هذه الشبكة بعين الاعتبار خصوصية كل دولة من الدول الأعضاء فيها على مستوى القوانين التي تنظمها، وعلى مستوى الأنشطة التي ستقوم بتنفيذها في دولها، فيما تكون مرجعية هذه الشبكة هي الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الطفل.

توحيد مفاهيم عامة ورؤية موحّدة تتعلق بموضوع عدالة الأطفال، وتشكيل آليات تواصل يتم من خلالها الربط والتشبيك بين المؤسسات/الدول الأعضاء في الشبكة.

ضرورة الشراكة بين المؤسسات الرسمية والمجتمع المدني كشركاء حقيقيين ومتكاملين في مجال قضايا الأحداث.

تفعيل وعي مجتمعي موحّد من أجل الضغط لتثبيت مبادئ الطفل الفضلى في القوانين الوطنية في الدول العربية.

العمل في الفترة القادمة على توسيع عضوية الحركة العالمية وذلك بضمّ أعضاء من الدول العربية إلى الحركة.

تنظيم ورشة عمل قادمة تتضمن بناء قدرات، ويتم فيها تحديد مواضيع وأولويات العمل، بهدف البدء ببرنامج مناصرة موحّد لقضايا الأطفال في العالم العربي.

العمل على الاستفادة من تجارب دول أمريكا اللاتينية وإفريقيا التي لها تجارب غنية في هذا المجال بالتعاون مع الحركة العالمية الدولية في جنيف.

أهمية البدء بالتواصل مع مؤسسات المجتمع المدني الفاعلة في مجال حقوق الطفل بشكل خاص وحقوق الإنسان بشكل عام في العالم العربي بهدف ضمها إلى شبكة العمل.

استعداد جميع المشاركين من الدول العربية لتقديم طلب التحاق وعضوية في الحركة الدولية، وفق الشروط التي تم نقاشها، والمُدرجة ضمن النظام الداخلي للحركة.

إعطاء آراء الطفل الأولوية في كافة القضايا التي تمسّ حياتهم.

استبدال كلمة جنوح الأحداث من كافة مشاريع القوانين أو القوانين المعمول بها وطنياً لمصطلح الأطفال في خلاف مع القانون وفقاً للمعايير الدولية، واﻻتفاقية الدولية لحقوق الأطفال.

العمل على إصدار مجلة عربية تعكس واقع الأطفال في الوطن العربي، والتحديات وأولويات العمل والتدّخّل.

التأكيد على أن الأطفال هم ضحايا لظروف اجتماعية وسياسية وثقافية لم يختاروها بأنفسهم، والتأكيد على أن الأطفال هم كذلك أصحاب حقوق.

المراقبة الدورية للإيداع وفقاً للماده 25 من اﻻتفاقية الدولية لحقوق الطفل، والتأكيد على دور المؤسسات الحقوقية في المساءلة ودورها الرقابي.

المتابعة اللاحقة والرعاية اللاحقة للأطفال في خلاف مع القانون بعد اﻻفراج أو بعد المقاضاة، وتهيئة الظروف الملائمة التي تضمن سلامتهم البدنية والنفسية، ودمجهم في الحياة اﻻجتماعية.

333333333333m.jpg

Loading... spinner