Search     English
ابحث

متابعينا الأعزاء، الموقع حالياً قيد التطوير والتحديث

Mar 30, 2013

في تقرير الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال السنوي 2012: تعزيز دور الحركة إقليمياً ودولياً ومحلياً أهم إنجازات الحركة

ar2012cover.jpg

أصدرت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال تقريرها السنوي للعام 2012 باللغتين العربية والإنجليزية. وتضمن التقرير الذي جاء في ما يقارب الـ110 صفحات التأكيد على أهداف المؤسسة المتمثلة بـ"تأكيد المساءلة والمحاسبة للقائمين على حماية ورعاية الأطفال الفلسطينيين في ظل السلطة الفلسطينية" و"فضح سياسات الاحتلال بحقّ الأطفال الفلسطينيين، وتحسين المساءلة والمحاسبة لمنتهكي حقوق الأطفال الفلسطينيين من الاحتلال".
وأوضح التقرير أن "تعزيز دور المؤسسة عام 2012 على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي" من أهم الإنجازات التي حققتها المؤسسة، فعلى المستوى المحلي طورت المؤسسة من علاقاتها مع مؤسسات المجتمع المدني، وتفعيل دور مؤسسات الشبكة الفلسطينية لحقوق الطفل وتفعيل دورها في المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية، ونشاط المؤسسة من خلال مجلس حقوق الإنسان الفلسطيني، وشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية.
أما إقليمياً فكثّفت الحركة جهودها في تشكيل شبكة حقوق الطفل العربية (منارة) وإقرار الوثائق القانونية والإجرائية المتعلقة بتشكيلها، والانتهاء من إجراءات تسجيلها في لبنان. إضافة إلى تواصل جهود تشكيل ائتلاف قضاء الأحداث في المنطقة العربية من خلال عقد الورشة الإقليمية الثانية بحضور ممثلين عن 11 دولة عربية.
وعلى الصعيد الدولي، عملت الحركة على تعزيز دورها في الحركة الدولية وأسفر ذلك عن انتخابها كعضو في المجلس التنفيذي للحركة الدولية، وكنائب الرئيس لمنطقة آسيا وأستراليا وأمريكا الشمالية، إضافة إلى تكليف المكتب الفلسطيني بفتح مكتب إقليمي للحركة الدولية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وفي سياقات متصلة تضمن التقرير أهم النتائج التي حققتها الحركة العالمية لعام 2012 من خلال برامج عملها، ففي برنامج الحماية والتفعيل المجتمعي الذي يسعى إلى مراقبة وتوثيق الانتهاكات التي يتعرّض لها الأطفال في خلاف مع القانون والأطفال ضحايا العنف المجتمعي والإهمال، ومن خلال وحدة عدالة الأطفال حقق البرنامج عدة نتائج أهمها تعزيز مراقبة مراكز احتجاز الأطفال في خلاف مع القانون ومراكز حماية الأطفال ضحايا العنف المجتمعي والإهمال للتأكد من مراعاتها للمعايير الدولية، وإيصال صوت الأطفال ضحايا العنف المجتمعي والإهمال والأطفال في خلاف مع القانون إلى صنّاع القرار والمسؤولين بهدف استصدار قرارات تهدف إلى تحسين حياة هؤلاء الأطفال. إضافة إلى بناء قدرات الشركاء من مؤسسات ومهنيين في مجال عدالة الأطفال، وتوفير الدفاع القانوني للأطفال في خلاف مع القانون والأطفال ضحايا العنف المجتمعي والإهمال.
وفي وحدة التفعيل المجتمعي تمكنت الحركة من رفع قدرات المؤسسات الأعضاء في الشبكة الفلسطينية لحقوق الطفل والمؤسسات القاعدية الشريكة لتصبح فاعلة أكثر في عملية المناصرة وحماية حقوق الأطفال الفلسطينيين، وتوفير مجلس أطفال فاعل وإيجابي في عمل الحركة، وإحياء المناسبات الوطنية الخاصة بحقوق الطفل وحقوق الإنسان بالشراكة مع المؤسسات المحلية.
أما برنامج المساءلة والمساعدات القانونية الذي يعمل على حماية حقوق الأطفال المنتهكة حقوقهم من قبل الاحتلال الإسرائيلي، فاستطاع خلال العام تحقيق تمثيل الأطفال المعتقلين أمام المحاكم العسكرية الإسرائيلية وتقديم شكاوى نيابة عنهم إلى السلطات الإسرائيلية وفضح الانتهاكات الإسرائيلية لحق الأطفال في الحرية وفي الحياة بما فيه القتل والتشويه والتجنيد وعنف المستوطنين.
وعلى مستوى المناصرة الدولية تمكّن البرنامج من تحقيق عدة نتائج من خلال رسائل المناصرة للمنظمات الدولية منها طرح قضايا الأطفال الفلسطينيين أمام المفوضية الأوروبية وفي البرلمان البريطاني وفي التقرير السنوي للخارجية الأمريكية وتوجيه رسالة من برلمانيين بريطانيين إلى وزير الخارجية البريطاني للضغط على إسرائيل بشأن النقل القسري للأطفال المعتقلين، وتوجيه دعوة من نقابات بريطانية لوضع حد للترحيل القسري للأطفال الفلسطينيين، وقرار حزبين سياسيين هولنديين القيام بحملة لدعم الأطفال الفلسطينيين الأسرى وغيرها.
أما على المستوى الداخلي للمؤسسة فقد عرض التقرير الإجراءات التي اتخذتها المؤسسة خلال العام بهدف تحسين البيئة الداخلية للعمل، وتطوير إجراءات التوظيف والتطوع ورفع قدرات الكادر وربط النظام الإداري والمالي ببعضهما. وفي نهاية التقرير تمّ استعراض التقرير المالي المدقق للمؤسسة عن العام 2012.
 

للحصول على التقرير كاملاً

 

Loading... spinner