Search     English
ابحث

متابعينا الأعزاء، الموقع حالياً قيد التطوير والتحديث

Feb 27, 2012

وفد من الحركة يتباحث مع وزير العمل حول عمالة الأطفال

thumb-a154fd9f511f61f4d9117da5937996a1.jpg

رام الله – بحث وفد من الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال إمكانات التعاون مع وزارة العمل من أجل معالجة مسألة عمالة الأطفال، وذلك خلال لقاء الوفد الذي ترأسه مدير عام الحركة، رفعت قسيس، بوزير العمل، أحمد مجدلاني، في مقر الوزارة برام الله، اليوم.

وبعد أن عرّف قسيس بالحركة وسياساتها في التشبيك والمناصرة، عبّر مجدلاني عن تعامل الوزارة بحساسية شديدة مع عمالة الأطفال، وعن سعيها الحثيث إلى تطبيق قانون العمل بما يوفر الحماية للأطفال العاملين.

وأوضح مجدلاني أن المشكلة الأولى التي تواجه الوزارة فيما يتعلق بالرقابة على عمالة الأطفال هي الحاجة إلى تطوير آليات التفتيش على عمالتهم، إضافة إلى الحاجة لمزيد من مفتشي العمل. حيث يعمل لدى الوزارة حالياً 50 مفتشاً، في حين أن الرقابة على جميع أماكن العمل تتطلب ما لا يقل عن 190. وأشار في هذا الخصوص إلى أن الوزارة بصدد وضع استراتيجية للسلامة والصحة المهنية والتفتيش، من أجل تطوير جهاز تفتيش أكثر فعالية.

وعبّر وفد الحركة في هذا الصدد عن استعدادها للتعاون مع الوزارة من خلال تدريب مفتشين مختصين بعمل الأطفال، كما تم سابقاً، من أجل تعزيز معرفتهم بحقوق وحماية الأطفال، وتمكينهم من أداء عملهم بأعلى كفاءة ممكنة.

وبحث الوفد مع الوزير موضوع مراكز التدريب المهني التابعة للوزارة ومدى استيعابها للأطفال في خلاف مع القانون المتسربين من المدارس، حيث لا تقبل هذه المراكز الأطفال تحت سن 15 سنة، بالتالي تبرز الحاجة لإيجاد حلول لعمالة الأطفال تحت هذه السن.

وسعياً لإيجاد حل لعمالة الأطفال، قال مجدلاني أن هناك حاجة لتكاتف الجهود بين الوزارات، وبين الجهات الحكومية وغير الحكومية، من أجل تحسين المستوى المعيشي للأسر الفقيرة، الذي يمثل السبب الأهم لعمالة الأطفال. وأشار في هذا الصدد إلى أن وزارتي العمل والشؤون الاجتماعية تنفذان برنامج منح وقروض للتمكين الاقتصادي للأسر الفقيرة، شمل حتى الآن 4000 أسرة.

Loading... spinner