Search     English
ابحث

متابعينا الأعزاء، الموقع حالياً قيد التطوير والتحديث

Sep 25, 2012

الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال تزور مركز يافا الثقافي وجمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية

nablus_visiting_3.jpg

 زارت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال ممثلة بكافة موظفيها ومتطوعيها اليوم الثلاثاء (25/9/2012) كل من مركز يافا الثقافي في مخيم بلاطة، وجمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية في محافظة نابلس، وذلك بهدف تبادل المعرفة والاطّلاع على عمل المؤسسات وبرامجها المجتمعية وزيادة أفق التعاون بينها.

وفي هذا السياق أشار مدير عام الحركة رفعت قسيس إلى أن هدف الزيارات الدورية للمؤسسات والتي تقوم الحركة بتنظيمها بين الفترة والأخرى هو محاولة الالتصاق بالمجتمع والبقاء في تماس مع الواقع والمجتمع ومشاكله.

كما استعرض قسيس عمل الحركة وبرامجها المختلفة من حيث عملها على الصعيدين الإسرائيلي الذي يعنى بتوثيق الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الأطفال وفضحها في المحافل الدولية، إضافة إلى تمثيل الأطفال المعتقلين في المحاكم الإسرائيلية، والجانب الفلسطيني الذي يعنى بالتوعية الاجتماعية والعمل مع الأطفال ضحايا العنف والإهمال والأطفال في خلاف مع القانون، وذلك من خلال استهداف ليس فقط الأطفال بل أيضاً الأطراف ذات العلاقة والشركاء وصنّاع القرار.

وفي زيارة مركز يافا الثقافي استعرض رئيس مجلس إدارة المركز تيسير نصر الله تاريخ العلاقة بين المركز كعضو في مؤسسات الشبكة الفلسطينية لحقوق الطفل، والحركة، من خلال التنسيق وتنفيذ بعض المشاريع المتعلقة بالطفل. إضافة إلى استعراض تاريخ تأسيس المركز والمشاكل والصعوبات التي واجهته خاصة فيما يتعلق بالعمل في القضايا المجتمعية.

كما أشار نصر الله إلى برامج ومشاريع عمل المركز كمتخصص بالأساس في ترسيخ ثقافة حق العودة لدى الأجيال الناشئة، إضافة إلى تعزيز ثقافة الجيل الناشئ الاجتماعية والمدنية.

وفي نهاية زيارة المركز اطّلع ممثّلو الحركة العالمية على مرافق المركز الذي يضم وحدة الإرشاد والصحة النفسية التابع للمركز، والمسرح ومكتبة الأطفال.

وفي جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية، استعرضت منسقة برنامج التمكين في الجمعية سمر هواش تاريخ تأسيس الجمعية منذ عام 1981، وتطور منهجية عملها من جمعية مهتمة فقط في الجانب السياسي الوطني إلى جمعية تعمل على الجانبين الوطني والمجتمعي كمواضيع متكاملة لا يمكن تجزئتها.

كما تطرقت هواش إلى التغير الذي حدث على عمل الجمعية من حيث انتقالها من العمل ضمن مشاريع مرحلية مؤقتة، إلى العمل ضمن برامج ذات ديمومة تهدف إلى استمرارية العمل في برامج الجمعية الرئيسية والمتعلقة بالتمكين على مستويات النساء والمجتمع وصنّاع القرار، والإرشاد النفسي وبناء القدرات.

وفي نهاية الزيارة اطّلع الزائرون على مرافق الجمعية المختلفة ومنها مركز الإرشاد المجتمعي والذي يستهدف جميع عناصر الأسرة وليس فقط النساء.

Loading... spinner