Search     English
ابحث

متابعينا الأعزاء، الموقع حالياً قيد التطوير والتحديث

Mar 21, 2012

الحركة تصدر تقريراً جديداً حول الأطفال الفلسطينيين المعتقلين

child_prisoners_report_comp_1.jpg

رام الله - أصدرت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال – فرع فلسطين، أمس، تقريرها الجديد باللغة الإنجليزية حول الأطفال الفلسطينيين المعتقلين أمام المحاكم العسكرية الإسرائيلية بعنوان "مقيدو اليدين ومعصوبو العينين ومدانون... الأطفال في الاحتجاز العسكري".

ويرصد هذا التقرير الذي أعدتّه الحركة تعرّض أطفال فلسطينيين لإساءة المعاملة والتعذيب، بالأخص خلال الفترة الزمنية الممتدة من لحظة الاعتقال وحتى مثول الطفل المعتقل أمام محكمة عسكرية لأول مرة.

ويأتي التقرير تتويجاً لعمل أربع سنوات تم خلالها جمع إفادات مشفوعة بالقسم من 311 طفلاً رهن الاعتقال العسكري الإسرائيلي، وإجراء عدد من المقابلات مع أشخاص ذوي علاقة. وخلال الفترة المشمولة بالتقرير قام المحامون والباحثون الميدانيون في الحركة بتوفير المساعدة القانونية المجانية وزيارة السجون.

وبالإضافة إلى قائمة كاملة بهذه الإفادات تحوي تفاصيل اعتقال الأطفال الذين تمت مقابلتهم، يتضمن التقرير كذلك 25 حالة دراسية مفصلة، فضلاً عن مقابلات مع محام وأخصائي إعادة تأهيل وجندي إسرائيلي وتقرير طبيب أخصائي حول الصحة النفسية للأطفال. كما يتضمن التقرير قائمة بتقارير الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية ومقالات إعلامية ذات صلة.

ويخلص التقرير إلى أن الأطفال المعتقلين يتعرضون إلى سوء معاملة منظم ومنهجي، يرقى في بعض الحالات إلى مستوى التعذيب. كذلك يخلص التقرير إلى غياب عام لآليات فعالة لتقديم الشكاوى.

حيث تبين الإفادات المجموعة أن 60% من الأطفال يتم اعتقالهم في منتصف الليل، وأكثر من 90% منهم تقيد أيديهم وراء ظهورهم بشكل مؤلم وتعصب عيونهم قبل اقتيادهم إلى جهة مجهولة للتحقيق معهم، وكثيراً ما يرافق عملية الاعتقال والنقل ضروب من الشتم الإهانة والتهديد، فضلاً عن العنف الجسدي الذي يتعرض له 75% منهم.

كما تشير الإفادات إلى أن هذا العنف الجسدي واللفظي عادة ما يفضي إلى اعترافات خلال التحقيق. ويكشف التقرير أيضاً أنه في 29% من الحالات يتم إبراز وثائق عبرية أو إجبار الأطفال على التوقيع على هذه الوثائق المكتوبة باللغة العبرية وهي لغة لا يفهمها الأطفال.

وينتهي التقرير برفع 10 توصيات تهدف إلى اقتراح سلسلة من إجراءات بسيطة وعملية للمساعدة في حماية الأطفال القابعين رهن الاعتقال في النظام العسكري الإسرائيلي، من بينها أن تكون جميع جلسات التحقيق مسجلة بالصوت والصورة وأن يصاحب كل طفل أحد الوالدين ومحام خلال التحقيق معه.

للاطّلاع على التقرير إلكترونياً، اضغط/ي هنا

Loading... spinner