Search     English
ابحث

متابعينا الأعزاء، الموقع حالياً قيد التطوير والتحديث

Jan 17, 2013

ناشطون هولنديون يطّلعون على أوضاع الأطفال المعتقلين في السجون الإسرائيلية، ويطالبون حكومتهم بالضغط على الحكومة الإسرائيلية

dci-logo.jpg

طالبَ عدد من الناشطين الشباب الذين ينتمون لأحزاب هولندية حكومتهم بالضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف انتهاكاتها للمعاهدات والاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الأطفال، حيث تنتهك الأوامر العسكرية التي تطبقها الحكومة الإسرائيلية بحق الأطفال الفلسطينيين المعتقلين أبسط هذه الحقوق.

جاء ذلك بعد اطّلاع الناشطين على أوضاع الأطفال المعتقلين في السجون الإسرائيلية وذلك في ختام الزيارة التي نظمتها الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال لهم لزيارة الأراضي الفلسطينية المحتلة.

كما طالب الناشطون الشباب حكومتهم بالضغط على إسرائيل لتطبيق القانون الدولي بحقّ الأطفال الفلسطينيين أثناء عملية الاعتقال ومنها حقّهم بتبليغهم بحقوقهم وبتوفير محامِ لهم قبل وأثناء عملية استجوابهم، وأن تكون عملية الاستجواب مسجلة بالصوت والصورة، إضافة إلى منع تنفيذ عملية الاعتقال أثناء الليل، وحظر مطلق للعزل الانفرادي ضد الأطفال، وإنشاء نظام رقابة فعّال بهدف الإبلاغ عن أيّ سوء معاملة واستخدام للعنف ضد الأطفال الفلسطينيين المعتقلين من أجل منع تكرار هذه الممارسات.

وصرّح أحد الناشطين الشباب في حثّه لحكومته على العمل لوقف هذه الانتهاكات أن من الأهمية أن يستمر المجتمع الدولي بالضغط على الحكومة الإسرائيلية، مؤكداً أنه لا ينبغي أن يكون الأطفال ضحية على الرغم من أن الوضع السياسي معقد.

ومن الجدير ذكره أن هذه الزيارة تأتي بعد جولات مناصرة نظمتها الحركة العالمية لهولندا، والتي قام بها مدير عام الحركة رفعت قسيس، ومدير وأحد موظفي المناصرة في برنامج المساءلة والشؤون القانونية وطفلان من المعتقلين السابقين حيث قدّم الطفلان محاضرات عن تجربتهما في المعتقل.

Loading... spinner