Search     English
ابحث

متابعينا الأعزاء، الموقع حالياً قيد التطوير والتحديث

Jul 15, 2006

الولايات المتحدة تستخدم حق الفيتو ضد قرار في مجلس الأمن حول العنف في غزة

فشل مجلس الأمن في تبني قرار يطالب بإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي المحتجز من قبل الفصائل الفلسطينية المسلحة ووقف رد الفعل الإسرائيلي غير المتناسب، وذلك بسبب تصويت الولايات المتحدة ضد القرار واصفة إياه بأنه غير متوازن.

وامتنعت كل من الدنمارك وبيرو وسلوفاكيا وبريطانيا عن التصويت على القرار، الذي لو اعتمد كان سيطالب أيضا بإطلاق سراح المسؤولين الفلسطينيين الذين اعتقلتهم إسرائيل ويطلب من السلطة الفلسطينية اتخاذ إجراء عاجل لإنهاء عمليات إطلاق الصواريخ من غزة على إسرائيل.

كما احتوى النص على إدانة الاعتداء الإسرائيلي العسكري الحالي على قطاع غزة، الذي تسبب في مقتل وجرح عشرات الفلسطينيين المدنيين ودمر محطة الكهرباء الرئيسية.

وطالب نص القرار قيام المجتمع الدولي بتوفير المساعدات الإنسانية الطارئة للشعب الفلسطيني لرفع المعاناة والتخفيف من الوضع الإنساني المتردي، كما طالب إسرائيل بإعادة توزيع الوقود في غزة دون انقطاع، والعمل بسرعة على إصلاح الأجهزة في محطة الكهرباء.

وفي شرح لرفض واشنطن للقرار، قال الممثل الدائم للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، جون بولتون، ان النص لم يعكس التطورات الهامة الأخيرة بما في ذلك إرسال الأمين العام لوفد رفيع المستوى الى المنطقة.

وقال بولتون "ان نص القرار لم يكن متوازنا ووضع متطلبات على أحد الأطراف ولم يضعها على الطرف الآخر، وإذا ما تم اعتماد القرار فسيزيد من التوتر في المنطقة ويقوض من فرص إقامة دولتين تعيشان جنبا الى جنب"، مضيفا أن الولايات المتحدة عملت على إصدار نص أكثر توازنا يشير الى ان تصرفات اسرائيل كانت ردا على هجمات، الا انه لم يتم التوصل الى اتفاق بشأنه.

Loading... spinner