Search     English
ابحث

متابعينا الأعزاء، الموقع حالياً قيد التطوير والتحديث

Dec 07, 2006

قوات الاحتلال الاسرائيلي ترتكب جرائم حرب في قطاع غزة

واصلت قوات الإحتلال الإسرائيلي حملتها العسكرية (أمطار الصيف) في قطاع غزة والتي أطلقتها بعد أسر المقاومة الفلسطينية لجندي إسرائيلي في عملية كرم أبو سالم نهاية حزيران، وأدى هذا التواصل للعمليات العسكرية المفتوحة إلى أضرار بالغة لحقت بالمدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم حيث إرتكبت قوات الإحتلال خلال هذه الحملة جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية راح ضحيتها أسر فلسطينة بكاملها بينها أطفال، فخلال الأيام الخمسة الأخيرة استهدفت الطائرات الحربية الاسرائيلية مقاومين فلسطينيين في مناطق مكتظة بالمدنيين أدت إلى تدمير منزل المواطن فريد شعبان حجاج من حي الشجاعية بغزة واستشهاد أم واثنين من أبنائها واصابة 4 آخرين من أفراد الأسرة من ضمنهم 3 أطفال.

كما قصفت الطائرات الحربية الاسرائيلية صباح هذا اليوم الموافق 12/7/2006، منزل المواطن نبيل ابو سلمية في حي الشيخ رضوان بحجة وجود مطلوب لقوات الإحتلال فيه غير عابئة بالمدنيين في هذا المنزل مما أدى لاستشهاد 9 افراد من الأسرة بينهم ستة أطفال اضافة الى اصابة اثنين آخرين.

فمنذ بدء الحملة العسكرية (أمطار الصيف) على قطاع غزة استشهد 13 طفلا فلسطينيا ليرتفع عدد الشهداء الكلي من الأطفال في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ بداية العام الحالي الى 43 طفلا من ضمنهم 33 طفلا من قطاع غزة.

وتشير توثيقات الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال/ فرع فلسطين:

بتاريخ 7/7/ 2006 استشهد الطفل انور اسماعيل عبد الغني عطا الله (12 سنة) بعد ان كان أصيب قبل يومين أثناء اجتياح قوات الاحتلال الاسرائيلي لمنطقة عزبة بيت حانون، حيث كانت قوات الاحتلال الاسرائيلي تطلق النار على أي جسم يتحرك، فقد اصيب الطفل انور بعيار ناري في الرأس حيث تم تحويلة لمستشفى الشفاء وقد فارق الحياة بعد يومين من اصابته.

بتاريخ 8/7/2006 وفي حوالي الساعة 19:30 كان 10 أفراد من أسرة المواطن فريد شعبان حجاج التي تتكون من 14 فردا من ضمنهم 6 اطفال تتواجد في حوش المنزل الذي يقع في حي الشجاعية في مدينة غزة، وفي تلك الأثناء كان قريبهم يقوم بزيارتهم.

في حوالي الساعة19:00 من ذلك اليوم بدأت الدبابات الاسرائيلية المتواجدة في الجهة الشمالية الشرقية للمنزل بالقصف، وبعد نصف ساعة توقفت الدبابات عن القصف، وقد أراد قريبهم ان يغادرهم، فتبعه الوالد اضافة الى أحد الأبناء الى باب البيت، وفي تلك الأثناء سمعوا صوت انفجار قوي، وقد رأوا صوت الدخان والغبار يتصاعد من المنزل. وقد عادوا الى المنزل ليجدوا ان أفراد الأسرة مصابين، وقد كانت الأم أشلاء، ووجدوا ان الطفلة روان 6 سنوات ومحمد 23 قد فارقوا الحياة. المنزل تعرض للقصف من الجهة الغربية وهذا يرجح ان المنزل تعرض للقصف من الجو.

وقد أصيب في هذا الحادث 4 من أفراد أسرة حجاج من ضمنهم 3 أطفال وهم:

خالد 13 سنة: أصيب بشظايا في الرأس والوجه وكافة أنحاء الجسم وكسر بكلتا يديه.

راني 11 سنة: أصيب بشظايا في أنحاء الجسم وحروق بالوجه وكسر في الرجل اليسرى.

ابراهيم 9 سنوات: أصيب بشظايا في الصدر والبطن وحروق في الرجل اليمنى وكسر في الركبة اليسرى.

بتاريخ 9/7/2006 استشهد الطفل خالد نضال عبد الكريم وهبة (سنة واحدة) متأثرا بجراح اصيب بها بتاريخ 21/6/2006 عندما أطلقت طائرة استطلاع اسرائيلية صاروخا باتجاه سيارة مدنية كانت تقل ناشطين فلسطينيين، وقد سقط الصاروخ على بيت المواطن سفيان احمد عبد القادر في منطقة القرارة شمال خان يونس، وقد استشهد في هذا الحادث شخصين وأصيب 14 آخرين.

في حوالي الساعة 19:50 من يوم الأثنين الموافق 10/7/2006 كان مجموعة من الأطفال يلعبون كرة القدم في قطعة أرض بالقرب من مدرسة الزراعة في بلدة بيت حانون، وفي تلك الأثناء أطلق مقاومون فلسطينيون صاروخ باتجاه البلدات الاسرائيلية وعلى الفور قامت طائرة استطلاع اسرائيلية بإطلاق صاروخ واحد باتجاه الأطفال مما أدى لاستشهاد 3 منهم واصابة رابع بجروح مختلفة في الجسم. والشهداء هم:

أحمد فتحي عودة شبات 16 سنة.

أحمد غالب نمر ابو عمشة 16 سنة.

محفوظ فريد محمود نصير 15 سنة.

بتاريخ 11/7/2006 استشهد الطفل وليد محمود الزيناتي (12 عاما) متأثرا بجراح أصيب بها يوم الخميس 6/7/2006 خلال اجتياح قوات الاحتلال الاسرائيلي لمنطقتي العامودي والتوام شمال بلدة بيت لاهيا، وكان الطفل وليد أصيب بشظايا صاروخ اسرائيلي في كافة انحاء جسمه إضافة الى بتر في أطرافه.

في حوالي الساعة 02:45 من صباح يوم الأربعاء الموافق 12/7/2006 قصفت طائرة اف 16 بصاروخ منزل د. نبيل ابو سلمية المكون من طابقين والواقع في حي الشيخ رضوان في مدينة غزة بحجة تواجد محمد ضيف أحد المطلوبين لقوات الاحتلال في المنزل، وقد اسفر ذلك عن استشهاد 9 أفراد من الأسرة من ضمنهم 6 أطفال، والشهداء هم:

الأب: نبيل ابو سلمية 47 عام.

الأم: سلوى اسماعيل مطر 42 عام.

الابناء: بسمة 16 عاما، سمية 18 عاما، هدى 12 عاما، ايمان 10 أعوام، يحيى 11 عاما، نصر الله 7 أعوام، آية 8 أعوام.

كما أصيب في ذات الحادث اثنين من الأبناء وهم عوض 19 عاما، ومحمد 21 عاما.

فوفقا للقانون الدولي الإنساني وخاصة إتفاقية جنيف الرابعة والبروتوكول الأول الملحق بالإتفاقيات فإن استخدام الأسلحة والقذائف التي من شأنها إحداث إصابات وآلام غير مبررة يعد من جرائم الحرب والتي تثير مسؤولية إسرائيل الدولية كسلطة إحتلال عن جرائم جنودها.

على ضوء كل هذه الجرائم التي ترتكب من قبل الاحتلال الاسرائيلي فاننا في الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال نكرر دعوتنا للدول الأطراف في اتفاقية جنيف الرابعة لتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية للتصدي لجرائم الحرب الاسرائيلية من خلال الآليات الدولية.

Loading... spinner