Search     English
ابحث

متابعينا الأعزاء، الموقع حالياً قيد التطوير والتحديث

Jun 09, 2016

الحسيني يعتمد مجلس أطفال القدس مجلسا استشاريا في المحافظة

3_6.jpg

القدس 9 حزيران 2016 -اعتمد وزير شؤون القدس المحافظ عدنان الحسيني مجلس أطفال القدس المنبثق عن مجلس أطفال فلسطين التابع للحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، كمجلس استشاري في المحافظة.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقده المجلس مع المحافظ الحسيني، في مقر المحافظة بضاحية البريد في بلدة الرام، بحضور مدير عام الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال خالد قزمار، ومنسقة الحركة في محافظتي القدس ورام الله والبيرة صابرين الزبن.

ووضع المحافظ الحضور في صورة الأوضاع التي تعيشها مدينة القدس وقدم نبذة تاريخية عنها، حاثا الأطفال والشباب على أخذ دورهم الريادي والقيادي لأنهم بناة المستقبل.

وأكد أهمية دور الشباب والأطفال في صنع التغيير، مشيرا إلى أن الأطفال يعيشون في ظروف قاهرة بسبب ممارسات الاحتلال الإسرائيلي، مشيدا بدور الحركة العالمية في تفعيل مشاركة الأطفال بكافة القضايا التي تمس حقوقهم في المجتمع الفلسطيني.

وتناول الصعوبات التي يواجهها المقدسيون في مناحي الحياة المختلفة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، مستعرضا الظروف العصيبة التي تمر بها العاصمة المحتلة والممارسات الإسرائيلية التعسفية بحق المقدسيين والمقدسات الإسلامية والمسيحية، خاصة المسجد الأقصى المبارك.

كما أشاد الحسيني بالأداء المتميز الذي يقوم به الكل الفلسطيني الوطني بالتصدي لإجراءات الاحتلال والالتفاف حول أبناء مدينتهم وتقديم العون والمساعدة لهم وسط الإهمال الإسرائيلي الرسمي المتعمد للأحياء المقدسية، ما يدلل على أن الطاقات الفلسطينية أضحت متميزة بقدرتها على تحمل المسؤولية والتأكيد على أهمية بناء الدولة الفلسطينية القادمة لا محالة، بالرغم من كافة المؤامرات التي عصفت بالشعب الفلسطيني منذ ما قبل الانتداب البريطاني وإلى يومنا هذا، إلا أن شعبنا برهن بما لا يدعو للشك أنه استثنائي وقادر على مواجهة التحديات وصولا إلى تحقيق أهدافه وطموحاته في الحرية والاستقلال.

ودعا الحسيني الكل الفلسطيني بكافة أطيافه وألوانه الوطنية إلى نبذ كل ما من شأنه أن يؤثر على العمل الوطني في مدينة القدس، واستبعاد كافة الإشكاليات التي لا مكان لها في الساحة الفلسطينية، والمضي قدما في حماية المشروع الوطني الفلسطيني، والالتحام بالجماهير والذود من أجل حماية المقدسات خاصة مسرى خاتم الأنبياء، ودرء الأخطار المحدقة به وتفويت الفرصة على المتربصين بمقدساتنا الإسلامية والمسيحية، وإيجاد المبادرات الخلاقة التي تعمل على توسيع القاعدة الشعبية والتفافها حول المشروع الوطني.

من جانبه، شكر قزمار، باسم الحركة العالمية للدفاع ومجلس الأطفال، المحافظ على استقباله للأطفال واعتمادهم كمجلس استشاري في المحافظة.

وشدد على أهمية تفعيل مشاركة الأطفال من خلال تمكينهم من إسماع صوتهم لصناع القرار في المحافظة، وتوفير كامل الدعم لهم في توثيق الانتهاكات بحقهم ومتابعتها لدى الجهات المعنية.

وقال قزمار إنه حان الوقت ليأخذ الأطفال زمام المبادرة للحديث عن مشاكلهم وطرح قضاياهم وطلباتهم، ومتابعتها لدى صناع القرار، الأمر الذي يساهم في بناء جيل قادر على تحمل المسؤولية والدفاع عن نفسه وعن حقوقه.

يذكر أن مجلس أطفال فلسطين أسس من قبل الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، وهو الأول من نوعه في فلسطين، حيث سيمثل الأطفال ويعكس أراءهم وتصوراتهم وتطلعاتهم، ويسائل صناع القرار حول تطبيق حقوق الأطفال ومدى احترامها في المجتمع الفلسطيني.
 

Loading... spinner