Search     English
ابحث

متابعينا الأعزاء، الموقع حالياً قيد التطوير والتحديث

Feb 03, 2014

سلسلة ورش حول مشروع الحماية لحقوق الأطفال المبنية على تدخل المجتمع المحلي

janb_mn_wrshh_hzma.jpg

رام الله-شرعت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، فرع فلسطين، بعقد سلسلة ورش عمل تحضيرية حول مشروع "الحماية لحقوق الاطفال المبنية على تدخل المجتمع المحلي"، تستمر حتى شهر آذار المقبل، وتشمل خمس محافظات، هي: نابلس وطوباس وقلقيلية والخليل والقدس.

وقالت الحركة إنه سيتم العمل في 16 موقعا في المحافظات الخمس المذكورة، مع التركيز على المناطق المسماة "ج"، من خلال العمل مع المؤسسات القاعدية ومع الأطفال وتمكينهم ليكونوا حامين ومدافعين عن حقوقهم عبر تدريب مجموعات من فرق حماية مكونة من الأطفال ومن المؤسسات داخل المواقع، وتشكيل مجالس أطفال على مستوى الوطن، وتدريبهم على البحث وكتابة التقارير، وجمع المعلومات وتحليلها وتحديد احتياجات وأولويات التدخل.

وفي هذا الصدد، عقدت الحركة ورشة عمل تعريفية في بلدة حزما شرق القدس، قدمت خلالها شرحا عن آليات عملها في المحافظة، كما عرضت خطة عملها لعامي 2014 و2015 التي ستركز على تشكيل فرق حماية مع المؤسسات الشريكة مع الحركة، ومجالس أطفال، وإعداد بحث بقيادة الأطفال.

وتطرقت الورشة إلى عمل مجلس الأطفال في محافظة القدس الذي يضم 40 طفلا سيكونون جزءا من مجلس الأطفال في المحافظات المذكورة، وقوامه 200 طفل، بالإضافة إلى إعداد بحث حول احتياجات الأطفال وطموحاتهم يهدف إلى تغيير حياتهم بشكل إيجابي من منظورهم، وكذلك تشجيع مشاركتهم بشكل فاعل في تجمعاتهم ليكونوا حساسين تجاه قضاياهم، وللتأثير على صناع القرار ليتبنوا سياسة حماية الطفولة في مؤسسات المجتمع المحلي.

وحضر الورشة مجموعة من المؤسسات المحلية والقاعدية في المحافظة، وتحديدا من المواقع المستهدفة في المناطق المسماة "ج" والمخيمات، مثل: مركز السرايا، والمركز الفلسطيني للإرشاد، والرؤيا الفلسطينية، في البلدة القديمة بالقدس، و"سوا"، وجمعية الشبان المسلمين، في بلدة حزما، والمركز النسوي في مخيم شعفاط، ومنتدى الشباب الفلسطيني، إضافة إلى مجلس محلي حزما، حيث عقدت الورشة.

وقدم ممثلو هذه المؤسسات رؤيتهم ومجالات عملهم فيما يتعلق بمجال الطفولة، وطرحوا سبل التعاون المشترك مع الحركة من خلال تنفيذ أنشطة تهدف إلى خلق بيئة حامية وصديقة للطفل، كما جرى الاتفاق على عقد ورشة للأطفال في الثامن من الشهر المقبل في مقر مؤسسة "سوا" ببلدة حزما.

ومن الجدير ذكره أن ست مؤسسات ستنضم للشبكة الفلسطينية لحقوق الطفل على مستوى الوطن، وهي: "سوا"، ومركز السرايا، والرؤيا الفلسطينية، ومنتدى الشباب الفلسطيني، وجمعية الشبان المسلمين في حزما، والمركز النسوي في شعفاط.

وفي الخليل، نفذت الحركة ورشة عمل حول الموضوع ذاته، استهدفت 38 طفلا من الجنسين، في مركز إسعاد الطفولة.

وجرى خلال الورشة الاتفاق على مباشرة الأطفال بتشكيل فرق حماية خلال 10 أيام من تاريخ الورشة، والمساعدة على تشكيل مجلس الأطفال على مستوى المحافظة.

وأبدى الأطفال المشاركون تخوفهم من مدى استجابة المجتمع المحلي لفكرة الحماية المبنية على التدخل المجتمعي.

وفي نابلس، نظمت الحركة ورشة عمل في قرية مادما، جنوب نابلس، حضرها أهالي ومعلمون وممثلو مؤسسات ومجالس قروية.

واستعرض هاشم أبو ماريا، من الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، رسالة الحركة وبرامجها وأنشطتها، وأماكن عملها، وتحدث عن دور المؤسسات في حماية الأطفال وعن الانتهاكات المجتمعية والإهمال والعنف بحق الأطفال واستغلالهم اقتصاديا.

وأكد أبو ماريا أهمية مشاركة الأطفال في مجالس الأطفال وفرق الحماية، مبينا أنه سيتم تنظيم تدريبات ولقاءات دورية لهم بخصوص ذلك.

كما جرى عقد ورشتي عمل مع مؤسسات في البلدة القديمة بالخليل، ومخيمي العروب والفورا، وبلدة بيت أمر، بتنسيق مع بعثة التواجد الدولي المؤقت في منطقة الخليل (TIPH)، تناولتا منهج الحماية وآلية تفعيل ومشاركة الأطفال في الأعمال التنموية والحقوقية، وأهمية إحداث تغييرات إيجابية في حياتهم بناء على أولوياتهم واحتياجاتهم .

وأشارت الحركة إلى أنه سيجري عقد عدة ورش عمل مماثلة مع المؤسسات والأطفال خلال الشهر الجاري، في محافظات القدس، وطوباس، وقلقيلية.

 

Loading... spinner