Search     English
ابحث

متابعينا الأعزاء، الموقع حالياً قيد التطوير والتحديث

Sep 25, 2008

التحالف ضد التعذيب

في تقريره السنوي لعام 2008، أعد التحالف ضد التعذيب - ائتلاف يضم 14 منظمة فلسطينية وإسرائيلية لحقوق الانسان- دراسة مستفيضة اشتملت على تحليل نقدي عميق لإمتثال إسرائيل بإتفاقية...

في تقريره السنوي لعام 2008، أعد التحالف ضد التعذيب - ائتلاف يضم 14 منظمة فلسطينية وإسرائيلية لحقوق الانسان- دراسة مستفيضة اشتملت على تحليل نقدي عميق لإمتثال إسرائيل بإتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة (اتفاقية مناهضة التعذيب). ويبحث التقرير في استمرارية استخدام اسرائيل للتعذيب الممنهج سواء في الأراضي الفلسطينية المحتلة أو في إسرائيل.

وفقا لولاية التحالف ضد التعذيب، يركز التقرير السنوي على الانتهاكات ضد الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة وإسرائيل، ويستند التقرير إلى مواد قدمها التحالف إلى لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب في أيلول 2008 قبل شروع اللجنة بالمراجعة الدورية لامتثال إسرائيل لإتفاقية مناهضة التعذيب المقررة في أيار 2009. وضم التقرير والذي هو خلاصة خبرة أعضاء الائتلاف أكثر من 80 صفحة من الإفادات ومقتطفات من الإفادات في متن التقرير.

وفي إعداده التقرير، قام التحالف بدراسة استخدام التعذيب وسوء المعاملة من جانب السلطات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين منذ لحظة الاعتقال مرورا بفترة التحقيق ومن ثم الاحتجاز، فضلا عن استخدام الاعترافات التي يتم الحصول عليها بالإكراه في المحاكم العسكرية. كذلك تضمن التقرير الحديث عن القضايا التالية:

  • استخدام التعذيب وسوء المعاملة في ظروف غير تقليدية بما في ذلك هدم المنازل وحصار غزة ومنع أجهزة الأمن الاسرائيلية من السماح للمرضى بالخروج من غزة طلبا للعلاج الطبي اللازم.
  • استمرار اعتماد سياسة الحبس الانفرادي ومنع المعتقلين الفلسطينيين من الحصول على مساعدة قانونية عاجلة.
  • السياسة التمييزية في القانون والممارسة المطبقة على المعتقلين الفلسطينيين بالمقارنة مع المواطنين الإسرائيليين.
  • الحصانة التي يتمتع بها محققو الشاباك وضباط الشرطة وأفراد من الجيش الاسرائيلي الذين يعذبون ويسيئون معاملة المعتقلين الفلسطينيين بمن فيهم أطفال منذ الثانية عشر من العمر.
  • استثناء تشريعي يمنح أعضاء الشاباك من عدم اتباع القوانين والتشريعات التي تنص على وجوب استخدام تسجيلات سمعية وبصرية في التحقيق مع المعتقلين الفلسطينيين كما هو معمول به في تحقيقات أخرى.
  • عدم قيام إسرائيل بحظر استخدام التعذيب وسوء المعاملة في تشريعاتها الداخلية على النحو الذي أوصت به لجنة الأمم المتحدة المخولة بمراقبة الدول لالتزاماتها بموجب اتفاقية مناهضة التعذيب.

يخلص التقرير أن استخدام السلطات الاسرائيلية للتعذيب وسوء المعاملة ضد الفلسطينيين ما هو إلا عملية ممنهجة وشاملة، حيث أن اسرائيل إما أن تكون غير راغبة أو غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها المنصوص عليها في اتفاقية مناهضة التعذيب. لقد قام التحالف ضد التعذيب بمراقبة وتسجيل أدلة لعمليات فعل أو امتناع أو تواطؤ من جانب موظفي الدولة على جميع المستويات بما في ذلك عناصر من الجيش والمخابرات والشرطة والسلطة القضائية وفروع حكومية أخرى. في رأي التحالف، فإن الوضع غير مرشح للتحسن في ظل ثقافة الحصانة والإفلات من العقاب السائدة في اسرائيل.

اتصل بالحركة العالمية للدفاع عن الأطفال/ فرع فلسطين للحصول على نسخة من التقرير.

Loading... spinner