تحت شعار حماية الأطفال من العنف المدرسي: الحركة تنظم سلسلة فعاليات بمناسبة يوم الطفل الفلسطيني


بتاريخ 3 أيار/مايو 2012 | مصنفة:

 بمناسبة يوم الطفل الفلسطيني، نظمت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال مجموعة من الأنشطة في مختلف محافظات الضفة، وذلك ضمن حملة حماية الاطفال من العنف المدرسي.

وامتدت أنشطة الحركة من يوم الطفل الفلسطيني، الخامس من نيسان، وحتى نهاية الشهر. وشارك في هذه الأنشطة حوالي 5700 طفلاً وطفلة من أعمار مختلفة، إضافة إلى مئات البالغين.

ففي محافظة الخليل، أقامت الحركة في 5 نيسان مهرجاناً مركزياً في مدرسة المأمون في بلدة يطا ،شارك فيها أكثر من 1500 طفلاً وطفلة، وأكثر من 200 بالغ وبالغة. واستهدف المهرجان الأطفال المهمشين جنوب شرق يطا، إضافة إلى أطفال ذوي إعاقة من بلدتي السموع ودورا بالتنسيق مع قرية الأطفال. كما شاركت كل من مديرية الشؤون الاجتماعية ومديرية التربية والتعليم وبلدية يطا ومركز تنمية الطفل والمرأة في تنظيم الفعالية. وتخلل المهرجان مسرحية للأطفال من أداء مسرح الأحلام، تمحورت حول توعية الأسر بالتوجهات المهنية للأطفال وضرورة الحوار والمشاركة عند تحديدها. كما تخلله عروض لمهرجين ودبكات للأطفال وفعاليات ترفيهية وتفعيلية قدمتها مؤسسات الهلال الاحمر وجمعية الشبان المسيحية، ومعرض تراثي وفني من إنتاج أطفال المنطقة.

وفي الخليل كذلك نُفذت مسيرة ضمت قرابة 1500 مشاركاً ومشاركة، من الأطفال والأهالي وممثلي المؤسسات. رفع المشاركون في المسيرة شعارات وبوسترات خاصة بيوم الطفل، ركزت على حق الأطفال في بيئة مدرسية آمنة.

img_0774.jpg

أما في بيت لحم، فقد نظمت الحركة في الخامس من نيسان مهرجاناً في بلدة جناتا، وهي من المناطق المهمشة، بمشاركة مؤسسات الشبكة الفلسطينية لحقوق الطفل في منطقة بيت لحم. وضم في المهرجان قرابة 500 مشاركاً ومشاركة من الأطفال والكبار، حيث شارك أطفال من مخيم الدهيشة وبيت لحم وبيت ساحور، بالإضافة إلى أطفال جناتا. وتخلل المهرجان كلمات للشبكة الفلسطينية لحقوق الطفل وعروض لمهرجين أطفال، إضافة إلى عرض لمسرحية "يلا فرح" من قبل مسرح الحارة. كما شمل المهرجان عرضاً لرسومات وأعمال فنية للأطفال وأنشطة ترفيهية أخرى.

كما نظمت الحركة في بيت لحم عرضاً مسرحياً بالتعاون مع المسرح الشعبي في رام الله، حيث عُرضت مسرحية "الطائر الحزين" في مؤسسة الفينيق في بيت لحم، وحضر العرض ما يقارب 300 مشاهداً ومشاهدة من الأطفال والكبار.

أما في القدس، فقد نفذت الحركة يوماً مفتوحاً في الخامس من نيسان في بلدة صور باهر، بمشاركة 220 طفلاً وطفلة تتراوح أعمارهم بين 9 و15 عاماً، بالإضافة إلى عدد من الكبار. وتخلل النشاط فعاليات ترفيه وتفعيل وغناء ودبكة وأعمال مسرحية. 

وفي العاشر من نيسان تم عقد ورشة تدريبية بالتعاون مع مدرسة الروضة الحديثة بمشاركة 12 طالبة تتراوح أعمارهن بين 14 و18 عاماً، تطرقت لأساسيات التهريج مع الأطفال بقيادة السيد المهرج أحمد الجعبة.

img_0796.jpg

كما تم تنظيم يوم مرح وفرح للأطفال في منطقة وادي الجوز بالتعاون مع مدرسة الدوحة، تخلله أنشطة ترفيهية وغنائية للأطفال. وشارك في النشاط 158 طالبة تتراوح أعمارهن بين 10 و17 عاماً.

وبتاريخ 15 نيسان، شارك أكثر من 90 طفلاً وطفلة، منهم 40 فاقدون للبصر، في يوم مفتوح في القدس تخلله أنشطة ترفيهية ورسم على الوجه وتلوين للأطفال. وقد نُفذ النشاط بالتعاون مع مدرسة نور العين للكفيفات.

وفي اليوم ذاته، شاركت أكثر من 220 طفلة من عمر 6 – 12 عاماً في فعاليات يوم مفتوح بالقدس، نظمته الحركة بالتعاون مع مدرسة الروضة الحديثة الاسلامية. وتضمنت الفعاليات أنشطة مرح للأطفال ورسم على الوجه وأغاني ودبكة ومهرجين.

وفي يوم 17 نيسان، وإحياءً لمناسبتي يوم الطفل ويوم الأسير، نظمت الحركة مهرجان جماهيري في منطقة باب العامود، ضم حوالي 300 مشاركاً ومشاركة من الأطفال والبالغين. وتخلل المهرجان الذي شاركت فيه فرق مقدسية مختلفة فعاليات تفعيل للأطفال، تضمنت عمل جداريات بالونات هيليوم بلون علم فلسطين، بالإضافة إلى أنشطة رسم على الوجه ومهرجين. وفي اليوم ذاته نفذت الحركة يوماً ترفيهياً شاركت فيه 200 طفلة من طالبات المدرسة النظامية، ترواحت أعمارهن بين 8 و12 عاماً.

img_2152.jpg

وفي جنين، تم تنفيذ نشاط مركزي لمحافظات الشمال في السابع من نيسان، بمشاركة حوالي 700 طفلاً وطفلة بالتعاون مع الشبكة الفلسطينة لحقوق الطفل. حيث لون الأطفال جدارية بطول 200 متر على جدران عدة مدارس في الحارة الشرقية بجنين، وكتبوا شعارات حول ضرورة مكافحة العنف المدرسي وغيرها من مطالبهم. كما توجه الأطفال إلى قرية حداد السياحية، حيث رافقهم المرشدون إلى المتحف التراثي وحديقة الألعاب.

وتخلل الحفل الرسمي كلمة للأطفال وكلمة للشبكة الفلسطينية لحقوق الطفل، إضافة إلى عروض دبكة وغناء لفرق من نابلس وقلقيلية وطوباس وطولكرم وفرخة، من بينها فرقة للأطفال الصم، وسكتش مسرحي من جنين، إضافة إلى فقرات فكاهية وترفيهية مختلفة.