الحركة تنظّم دورة تدريبية للمشرفين التربويين لحماية الأطفال من العنف المدرسي


بتاريخ 21 كانون ثاني/يناير 2012 | مصنفة:

رام الله - نظّمت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال اليوم دورة تدريبية حول "حماية الأطفال من العنف المدرسي" بمشاركة ثلاثين مشرفاً تربوياً من مدارس وزارة التربية والتعليم من كافة محافظات الضفة الغربية.

وهدفت الدورة كما أشار مدير برنامج الحماية والتفعيل المجتمعي في الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال رياض عرار إلى تفعيل حملة في مدارس السلطة الفلسطينية يشارك فيها المشرفون التربويون والمرشدون التربويون والمعلمون وذوي الطلبة للحدّ من العنف الموجّه ضد الأطفال في المدارس.
وحول آلية العمل التي تسعى ادورة إلى اتباعها لتنظيم الحملة، أشار عرار إلى أن تدريب المشرفين المهنيين في هذه الدورة يهدف إلى قيامهم  بتدريب المرشدين التربويين في المدارس، والذين سيقومون بدورهم بتدريب المعلمين وذوي الطلبة. إضافة إلى قيامهم بتطوير أبحاث ودراسات تنطلق من وحي تجربتهم الخاصة في التعامل مع العنف المدرسي.

وفي سياق متّصل، عالجت الدورة الجوانب القانونية المطبّقة في فلسطين والتي تتناول موضوعة العنف في المدارس واعتداء المعلمين على الطلبة، وفي هذا السياق أوضحت محامية الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال منى أبو سنينة أن قانون الطفل الفلسطيني لم يتطرق إلى العنف المدرسي بشكل مباشر، في حين اكتفى بالحديث حول حق الطفل في الحماية بمفهومها العام، فيما تمّ التطرق لموضوع العنف في المدارس فقط من خلال التعليمات الصادرة عن وزارة التربية والتعليم، وهي تعليمات لا ترقى لمستوى القوانين. خاصة وأن العنف لا يقتصر على العنف الجسدي، بل يشير أيضاً إلى العنف اللفظي والإهمال وغيرها.

يُذكر أن الدورة التدريبية تضمنت تعريفاً لمفهوم الحماية والعنف المدرسي، وعرضاً ونقاشاً لنتائج الدراسة حول "توجهات المرشدين التربويين حول إساءة معاملة الأطفال في مدارس السلطة الفلسطينية" والتي نفّذتها الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، ونقاشاً لنتائج دراسة" الأطفال الفلسطينيين من عمر 14-17 سنة حول البيئة المدرسية والعنف المدرسي" التي أجرتها الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال ضمن مشروع إقليمي للشبكة العربية لحقوق الطفل.