"الحركة العالمية" تفتتح ورشة تدريبية حول المنهج الحقوقي في العمل مع الأطفال


بتاريخ 1 شباط/فبراير 2018 | مصنفة:

 البيرة 1 شباط 2018 – افتتحت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال-فلسطين في مدينة البيرة، اليوم الخميس، ورشة تدريبية حول المنهج الحقوقي في العمل مع الأطفال، بالتعاون مع مؤسسة إنقاذ الطفل.

وتستهدف الورشة مديري ومرشدي المدارس ومنسقي المؤسسات القاعدية والشريكة، وتستمر على مدار يومين، وتستعرض عدة محاور، منها: مهام فرق الحماية، ومشاركة الأطفال، ومهام مجلس الأطفال، ومكونات سياسة حماية الطفولة، وعرض مخرجات تقرير جمع المعلومات بقيادة الأطفال، إضافة إلى أهمية مراقبة حقوق الطفل، وآليات التوثيق والأرشفة والتحويل، والاتصال والتواصل، كذلك كيفية التحضير لإنشاء فرق حماية وانتخابات مجلس الأطفال من حيث المعايير والمهام.

وأعرب مدير عام الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال خالد قزمار، في كلمته الافتتاحية، عن أمله بأن تخرج هذه الورشة ببرامج ومقترحات يتم العمل عليها هذا العام لخدمة الأطفال.

وقال "إننا نطمح أن يكون مجلس الأطفال بكل ما تحمله الكلمة من معنى وأن يطبق مبدأ مشاركة الأطفال الذي عملنا عليه لسنوات طويلة، وتجربتنا رائدة في هذا المجال".

وأشار قزمار إلى معاناة كافة المحافظات جراء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي، خاصا بالذكر القدس حيث تبذل الحركة العالمية قصارى جهدها للعمل فيها وتقديم الخدمات للأطفال رغم معيقات الاحتلال الإسرائيلي.

بدوره، قدم مدير برنامج الحماية والتفعيل المجتمعي في الحركة العالمية رياض عرار عرضا عن فكرة إنشاء فرق الحماية والهدف منها، مشيرا إلى أن هدفها تكميلي للتقارير التي يصدرها مديرو المدارس حول الانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها الأطفال.

وأوضح عرار أن مجلس أطفال فلسطين هو أشبه بالبرلمان ويتم انتخابه من قبل فرق الحماية، و"نسعى لتوسيعه ليصبح ناطقا باسم أطفال فلسطين"، مشيرا إلى أن وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، ووزير التنمية الاجتماعية إبراهيم الشاعر، اعتمدا المجلس كمجلس استشاري للوزارتين، كذلك تبناه جميع محافظي الضفة الغربية.

وتحدث عرار عن المنهج الحقوقي في العمل مع الأطفال، موضحا أنه يستند على أربعة أسس، هي: عدم التمييز، ومشاركة الأطفال، والبقاء والنمو، ومصالح الطفل الفضلى، مؤكدا ضرورة تطبيق هذا المنهج في كل عملنا مع الأطفال.

من جانبه، استعرض منسق وحدة التفعيل المجتمعي في الحركة العالمية سامر عجعج آلية تشكيل فرق الحماية من الأطفال، موضحا أنه جرى اختيار 11 مدرسة في مواقع مختلفة الأكثر تعرضا لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي لتشكيل فرق حماية فيها، وأنه سيكون هناك تشكيل فرق عمل من الأطفال في كل مدرسة.

وقال عجعج إن الهدف من تشكيل فرق الحماية هو تعزيز مشاركة الأطفال في جمع المعلومات ومراقبة تطبيق حقوقهم وتوثيق الانتهاكات التي تحصل بحقهم وكتابة التقارير المتخصصة وفقا للمنهج الحقوقي لخلق مبادرات وحملات مناصرة لتحسين حياة الأطفال وحقوقهم، وصولا إلى الهدف الرئيسي وهو مجتمع فلسطيني حام ومشارك للأطفال.