إنهاء عمل لجنة تعديل قرار بقانون الجرائم الالكترونية وتجديد المطالبة بإلغائه


بتاريخ 14 أيلول/سبتمبر 2017 | مصنفة:

رام الله 14 أيلول - أعلن ممثلو المجتمع المدني في لجنة تعديل القرار بقانون رقم 16 لسنة 2017 بشأن الجرائم الالكترونية، والتي تشكلت من مؤسسات أهلية ورسمية إثر اجتماع كانت نظمته دائرة الإعلام والثقافة في منظمة التحرير، والمركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) عقب صدور القرار، عن إنهاء أعمال هذه اللجنة، بعد أن خلصوا إلى أن القانون المذكور لا يشكل أساساً صالحاً لتشريع يعالج الجرائم الالكترونية التي تمس أمن وسلامة المجتمع ومصلحة أفراده ومؤسساته، وأن الغاية من القانون وسرعة إنفاذه تهدف إلى شرعنة المس بحرية الرأي والتعبير والعمل الصحفي والحق في الوصول إلى المعلومات واستباحة الخصوصيات الشخصية، وهو ما يتعارض بشكل جوهري مع جملة التشريعات السارية وفي مقدمتها القانون الأساسي الفلسطيني المعدل، ومع التزامات دولة فلسطين بموجب الاتفاقيات الدولية التي انضمت إليها بدون تحفظ، وهو ما يعرض منظومة الحقوق والحريات والسلم الأهلي للخطر.

ويأتي الإعلان عن هذا الموقف في أعقاب تسليم د. حنان عشرواي رئيسة دائرة الثقافة والاعلام في منظمة التحرير الفلسطينية، مذكرة ختامية بهذا الخصوص، قامت بدورها بتسليمها للرئيس محمود عباس، وبعرض فحواها على اجتماع هيئة الكتل والقوائم البرلمانية الذي عقد أمس الأربعاء.

وقد تضمنت المذكرة ست ملاحظات عامة توضح تعارض القرار بقانون مع التشريعات السارية والاتفاقيات الدولية، وعشرين ملاحظة تفصيلية طالت غالبية بنود القانون توضح مكامن انتهاكه لحقوق الإنسان وتعارضه مع الحريات العامة وحرية الرأي والتعبير وانتهاك الخصوصيات، ومغالاته في التشدد في العقوبات ومنح صلاحيات قضائية واسعة لجهات تنفيذية.

وكان ممثلو المجتمع المدني الأعضاء في لجنة تعديل القانون قد التقوا أول أمس الثلاثاء مع د.عشراوي في مقر منظمة التحرير لتوضيح موقفهم وما خلصوا إليه، حيث استعرضوا عمل اللجنة التي ضمت منذ تشكيلها في أواسط تموز الماضي ممثلين عن خمس جهات رسمية، مشيرين إلى تجميد عملهم في اللجنة احتجاجاً على اعتقال سبعة صحفيين، ومن ثم معاودة العمل بعد تلقيهم تعهداً جديداً بعدم استخدام مواد القرار بقانون في القضايا التي تتعلق بحرية الرأي والتعبير.

وعلى ضوء نتائج عمل اللجنة القانونية المصغرة التي شكلتها مؤسسات المجتمع المدني والتي قامت بالتمحيص في صياغات القانون وبنوده، وتكرار نقض التعهد من قبل السلطة التنفيذية عبر اعتقال الناشط عيسى عمرو وتوجيه اتهام له مسنود للمادة 20 من القرار بقانون فقد حسم الموقف باتجاه إنهاء أعمال لجنة التعديل، وتقديم هذه المذكرة – مرفق نصها - التي خلصت إلى أنه " بالاستناد إلى الملاحظات المذكورة أعلاه، والتي طالت جل نصوص القرار بقانون، وتعزيزاً وحماية لحقوق المواطنين وحرياتهم الأساسية، وتنفيذاً لالتزامات دولة فلسطين الدولية، فإننا نرى أن القرار بقانون رقم (16) لسنة 2017 بشأن الجرائم الالكترونية، لا يشكل أساساً لتشريع ناظم لمكافحة الجرائم الالكترونية، مع التأكيد على أن أي تشريع آخر لمكافحة الجرائم الالكترونية، يجب أن يأخذ بعين الملاحظات المذكورة أعلاه، المستندة إلى القانون الأساسي المعدل وإعلان الاستقلال والاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان، والمشاركة الاجتماعية في اعداده وصياغة أحكامه".

واستناداً لكل ما ورد فإن، الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"، ونقابة الصحفيين، وشبكة المنظمات الأهلية، ومنتدى مناهضة العنف ضد المرأة، والمركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى)، ومركز تطوير الاعلام في جامعة بيرزيت، ومجلس منظمات حقوق الإنسان، ومؤسسة الحق، والائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة (أمان)، ومركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي، والمركز الفلسطيني لاستقلال المحاماة والقضاء (مساواة)، يجددون موقفهم برفض القرار بقانون بشأن الجرائم الالكترونية ويطالبون بوقف العمل به، وإلغاء ما ترتب على إنفاذه، ووقف سيل القرارات بقانون، ويؤكدون على ضرورة إشراك المؤسسات والمكونات المجتمعية ذات العلاقة قبل إصدار أي تشريع جديد، وبما ينسجم مع القانون الأساسي الفلسطيني المعدل، والاتفاقيات الدولية التي انضمت إليها دولة فلسطين دون تحفظات.