"الحركة العالمية" تشارك بأعمال المنتدى الأوروبي لمكافحة التعذيب وإساءة المعاملة في بروكسل


بتاريخ 5 كانون أول/ديسمبر 2016 | مصنفة:

رام الله 5 كانون الأول 2016 - شاركت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال –فلسطين، ممثلة بمديرها العام خالد قزمار، في أعمال المنتدى الأوروبي لمكافحة التعذيب وإساءة المعاملة الذي عقد في العاصمة البلجيكية بروكسل على مدار يومين.

وشارك في المنتدى عدد من المؤسسات الدولية العاملة في مجال مناهضة التعذيب وإساءة المعاملة من القارات الخمس، بحضور مميز من لجنة حقوق الإنسان في الاتحاد الأوروبي.

وناقش الحضور، على مدار يومين، حالة حقوق الإنسان في معظم دول العالم وتحديدا ما يخص سياسة التعذيب وإساءة المعاملة، وبحثوا طرق مكافحتها والحد منها.

وقدم قزمار، في إحدى جلسات المنتدى، ورقة عن سياسة التعذيب وإساءة المعاملة في فلسطين، مسلطا الضوء على أن ممارسة التعذيب من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي هي سياسة وليست ممارسة فردية.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال توفر نوعا من الحماية لمن يمارس التعذيب، وهذا أدى إلى تفشي ظاهرة الإفلات من العقاب في دولة الاحتلال.

وأوصى قزمار بضرورة أن يلعب الاتحاد الأوروبي دورا أساسيا في محاربة هذه الظاهرة من خلال ممارسة الضغط على الدول التي تمارسها، خاصة الاحتلال الإسرائيلي، وأن يتم ربط أي تعاون أو علاقات تجارية أو عسكرية مع دولة الاحتلال بمدى احترامها لحالة حقوق الإنسان.

بدوره، أوصى المنتدى بضرورة تشكيل تحالف دولي لمحاربة سياسة التعذيب وإساءة المعاملة، وحث الاتحاد الأوروبي على وقف أي تعاون مع أية دولة تمارس التعذيب والضغط عليها لوقف هذه السياسة، بالإضافة إلى ضرورة فتح الأنظمة القضائية الدولية لمساءلة ومحاكمة مرتكبي التعذيب في العالم.

 

الصورة من: المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب