التفعيل المجتمعي



يعبّر التفعيل المجتمعي عن تعزيز الوعي المجتمعي بحقوق الطفل وضرورة احترامها، وتعزيز مبدأ مشاركة الأطفال في الحياة العامة المجتمعية الفلسطينية.

وتنشط الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال في هذا المجال من خلال وحدة التفعيل المجتمعي، كجزء من برنامج الحماية والتفعيل المجتمعي. إذ تعمل الوحدة على تنمية القدرات والمهارات وتمكين المؤسسات القاعدية العاملة مع الأطفال، والتي أتاحت لها الوحدة المجال للتعبير عن نفسها من خلال الشبكة الفلسطينية لحقوق الطفل، لتشكّل منبراً لتبادل الخبرات والموارد والمصادر، والحراك المجتمعي بهدف إحداث تغيير إيجابي في حياة الأطفال.

وتعمل وحدة التفعيل المجتمعي بالشراكة وبالتنسيق مع مؤسسات الشبكة الفلسطينية لحقوق الطفل والمؤسسات القاعدية، وبمشاركة حقيقية وفاعلة للأطفال من خلال مجلس أطفال فلسطين، بالتوازي مع تفعيل وتعزيز مشاركة الأطفال كمبدأ من مبادئ العمل. وكما تسعى الوحدة مع هذه المؤسسات إلى المحافظة على ما تم إنجازه خلال السنوات السابقة والبناء عليه، من حيث تعزيز دور فرق الحماية، ودور الأطفال في جمع المعلومات، ونقل عملية المشاركة إلى مستوى أعلى من خلال مشاركة الأطفال في رسم السياسات والتخطيط والتقييم والمتابعة والتنفيذ.

وعلى غرار الشبكة الفلسطينية لحقوق الطفل يتم التنسيق مع شبكات إقليمية ودولية مثل (الشبكة الإقليمية العربية  لحقوق الطفل والشبكة الفلسطينية الإيطالية)، خاصة فيما يتعلق بتعزيز مشاركة الأطفال في جمع المعلومات الخاصة بحاجاتهم وحقوقهم، وكيفية استخدام هذه المعلومات في عملية المناصرة والتغيير لضمان أكبر قدر من التغيير الإيجابي في حياة الأطفال، هذا إلى جانب تعزيز تبادل خبرات الأطفال مهاراتهم ومعارفهم في الموضوعات الحقوقية.

وتشكل وحدة التفعيل المجتمعي الأداة الميدانية المجتمعية لمخرجات وحدة عدالة اﻻطفال؛ فقد شكّل تحليل نتائج المراقبة والتدخلات مع الأطفال في خلاف مع القانون، والأطفال ضحايا العنف المجتمعي بما تمثله هذه التدخلات من تمثيل قانوني واستشارات وزيارات مراقبة وتمكين وبناء قدرات، شكلوا جميعاً مؤشراتٍ لبناء حملات وطنية تستهدف الأطفال والمجتمع الفلسطيني، وتحويل القيم التي تعمل الوحدة إلى تعزيزها إلى أنشطة وعمليات ضغط ومناصرة لحقوق الأطفال، ولحمايتها على المستوى الفلسطيني.

ويشكل التأثير على السياسات والتوجهات العامة لحماية حقوق الطفل من خلال نشر وتبنّي سياسات حماية الطفولة، وتعزيز الرقابة الداخلية في مؤسسات المجتمع الفلسطيني العامل مع الأطفال من خلال فِرق الحماية من الأطفال والعاملين معهم أحد نطاقات عمل برنامج الحماية والتفعيل المجتمعي. ولعلّ للمراقبة ورصد الممارسات المجتمعية تجاه حقوق الطفل دوراً هاماً في تنظيم عملية المناصرة والمناداة بحقوق الطفل على المستوى الوطني.